ثقافة

نموذج نصي … أضف المحتوى الذي تريد هنا.

  • هرجيسا.. معرض كتاب يغازل المستقبل.

    د. أسامة أحمد المصطفى معرض الكتاب الدولي في هرجيسا ، عاصمة ارض الصومال الواعدة قدم للشباب والمستقبل حمل أهمية كبيرة…

    أكمل القراءة »
  • فيلم وداعا جوليا السوداني يحظى بالاشادة في مهرجان كان السينمائي

    بواسطة DW حظي فيلم وداعا جوليا السوداني بالتقدير بعد عرضه في مهرجان كان السينمائي . الفيلم هو أول فيلم سوداني…

    أكمل القراءة »
  • مبنى جديد للتلفزيون الاثيوبي

    ياسين احمد رئيس المعهد الاثيوبي للدبلوماسية الشعبية     التلفزيون الإثيوبي في ثوبه الجديد  .. حداثة في المحتوى وتقدم في…

    أكمل القراءة »
  • حول المُثقّف والحربْ
    كيف موْضع المُثقّف نفسه من الصّراع؟

    بقلم/ أحمد يعقوب طموحٌ وحيد يدّعيه هذا المقال؛ وهو تعرية القبْليات التي توجّه رؤية المُثقف لذاته وللآخر – بما هو…

    أكمل القراءة »
  • سماهاني رائحة القرنفل في ازمنة (الحب ،الموت ،الثورة) سرديات ما كان وكائن وسيكون.

    أحمد يعقوب (إن فتح الارض غالباً ما يعني انتزاعها من أولئك الذين لهم بشرة مختلفة عن بشرتنا أو أنوف أكثر…

    أكمل القراءة »
  • قراءة نقدية في كتاب السينما الافريقية- ظاهرة جمالية

    بقلم/ أحمد يعقوب يعتبر الدكتور وجدي كامل من جيل المخرجين السينمائين السودانيين الذين تتعدى همومهم الفعل اليومي وتنفذ الى ما…

    أكمل القراءة »
  • مصر وإثيوبيا وصراع الهيمنة على حوض النيل

    من أصدارات مركز الجزيرة للدراسات كتاب بعنوان مصر وإثيوبيا وصراع الهيمنة على حوض النيل. سد النهضة نموذجا»، لمؤلفه الإعلامي والأكاديمي…

    أكمل القراءة »
  • إضاءة على رواية » عطر البارود « للأديب الإريتري هاشم محمود

    بقلم / عفيف قاووق كاتب لبناني في أمسية ثقافية برعاية منتدى الرِّواية المِنصة الرقمية لمناقشة روايات الكُتَّاب السودانيين ، تمت…

    أكمل القراءة »
  • “سكة ضياع” النمطية ومسار الابداع!

    د. اسامة أحمد المصطفى – واشنطن من دواعي سروري مشاهدة المسلسل السوداني “سكة ضياع ” وسط مجموعة من السودانيين الذين…

    أكمل القراءة »
  • فجر ايلول رواية اريترية من إفريقيا السمراء العذراء الحورية

    كثيرا ما يُعرف النص الأدبي بكونه نسيجا من العلاقات الإشارية والصور الرمزية، تستدعي حدا أقصي من التأويل وتوحي بما لا يتناهى من القراءات والتفسيرات مما يؤدي تلقائيًا إلى اقترانها بمصطلح تحليلي عميق جدا هو النقد  نحن الان بصدد الحديث عن رواية فجر ايلول التي تباينت اراء النقاد حولها فيري البعض ان الكاتب مسكوناَ بحب الوطن وحاملٌ لقضاياه وإنه يستحق بجدارة لقب “كاتب الوطن”. بينما يري آخرون أن الروائي قدم ثلاث صور للحب تحتاج للتحرر والصبر. إن المتتبع لسير الأحداث في الرواية منذ الصفحات الاولى سيري مهارة الكاتب الروائي(هاشم محمود)، وسعة اطّلاعه التاريخيّ، وإلمامه بقضيّته الأرترية والقضايا العربيّة وتقاطعاتها الافريقية. بدايةً مع الاستاذ الناقد عفيف قاووق الذي كتب قطعة نقدية بعنوان قراءة في رواية هاشم محمود “فجر أيلول” ونشر في المجلة الثقافية الجزائرية  ” إلى أرضي التي يشرق منها الصباح، إلى بلادي التي تسطع منها الحريّة، إلى أريتريا مهد الرجال وعهد الوفاء ووهج الأمل، إلى إفريقيا السمراء العذراء الحورية”. بهذه الكلمات صدَّر الروائي هاشم محمود روايته “فجر أيلول” لنعرف كم هو مسكوناَ بحبالوطن وحاملٌ لقضاياه وإنه يستحق بجدارة لقب “كاتب الوطن”. لمن لا يعرّف هاشم محمود فهو الأديب الإريتري الذي سخّر قلمه لتعريف القراء خاصة في الشرق العربي على هذا البلد المنسي “أريتريا” والمعاناة التي عاشها هذا الشعب المظلوم جراء الاحتلال الإثيوبي والإستعمار البريطاني، فجاءت رواياته “فجر أيلول” وقبلها “عطر البارود” لتشير إلى تلك المعاناة بأسلوب ملؤه الأمل بالغد الآتي والمستقبل المشرق، من هنا كانت عناوين رواياته -عطر البارود و فجر أيلول- تبرز جدلية وتضاد كلمتان العطر والبارود أو الفجر وأيلول، لهذا التضاد الظاهر دلالات مهمة فالبارود لا بدان يحمل في النهاية عطر وعبق التحرير والإستقلال وكذلك فجر أيلول فإن كان أيلول شهر الخريف التي تتهالك فيه اوراق الشجر وتتعرى من اخضرارها فإن مع كل انكسار وتهاوٍ لا بد من فجر سيبزغ بسواعد الأحرار، فكان فجر أيلول فجر تحرير أريتريا…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى